اختفاء عقار ليكونيل من مصر

كتبه 

ساعات بعد ان اعتمدته الولايات المتحدة الأمريكية كعقار لفيروس كورونا المستجد، احتفى عقار ليكونيل من الصيدليات المصرية، ما قد يشير إلى أن قرارات سياسية تدخلت في الوضع الصحي العالمي الذي آلت إليه الأمور.

احتفاء عقار ليكونيل، الذي يعتبر دواء للملاريا، كشف عنه نائب رئيس اللجنة النقابية للشركة المصرية لتجارة الأدوية، كريم كرم.

وقال كريم كرم أن عقار ليكونيل تم سحبه، بعدما أعلن عنه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب لعلاج كورونا.

وكانت أمريكا قد طلبت من ألمانيا شراء خقوق الملكية الفكرية لعقار لفيروس كورونا مقابل مليار دولار، على أن لا يتم بيعة إلا في الولايات المتحدة الأمريكية، لكن برلين رفضت الصفقة.

وأضاف كرم أن: "عقار ليكونيل تم سحبه من صيدليات الشركة، ووضعه في وزارة الصحة لاستخدامه كعقار استراتيجي"، مشيرا إلى أن هذا الدواء لا يسمح باستخدامه ذاتيا، ويشترط تناوله تحت رعاية طبية لما قد يتسبب فيه من مضاعفات، خاصة أنه علاج خاص بأمراض المناعة مثل أمراض الروماتويد والملاريا".

وأوضح أن المادة الفعالة لعلاج كورونا موجودة في "هيدروكين" وهو إنتاج شركة "مينا فارم" و"ليكونيل"، و"هيدروكسي كلوروكين" وهو علاج الملاريا والروماتويد وهو إنتاج شركة "ايفنتس سينوفي".

وأشار إلى أن العلاج الذي أقرته الولايات المتحدة الأمريكية موجود في مصر، لكنه لن يكون له فائدة لكبار السن من تجاوزت أعمارهم الـ60 عاما.

ولفت إلى أن إنتاج أي مصل للفيروس يحتاج إلى مدة لا تقل عن سنة كاملة.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة