تونس.. احتجاجات تطالب بإسقاط الحكومة ومحاسبة الغنوشي

كتبه 

تظاهر عدد من التونسيين، الأحد، في محيط البرلمان التونسي، للاحتجاج على تردي الأوضاع الصحية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد، ومطالبين باسقاط منظومة الحكم ومحاسبة الحكومة والغنوشي.

ورفع عشرات المتظاهرين أمام مقر البرلمان التونسي شعارات تنادي بإسقاط منظومة الحكم ومحاسبة الحكومة والغنوشي، وسط مناوشات أمنية بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وتداول بعض النشطاء التوانسة على فيسبوك عددا من الفيديوهات التي تصور حرقا لمقرات لحركة النهضة.

ويطالب المحتجون بتشكيل حكومة جديدة، إلى جانب إسقاط الطبقة الحاكمة.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو تظهر اقتحام المحتجين مقرا لحركة النهضة في مدينة توزر جنوب تونس، حيث أفرغوا المقر من محتوياته وقاموا بإحراقها.

وبحسب وسائل إعلام محلية، حاول عدد من المحتجين اقتحام مقر حركة النهضة في القيروان، مرددين شعارات ضدّ حركة النهضة ورئيسها، قبل أن يتم منعهم من قبل الوحدات الأمنية.

وبحسب إذاعة موزاييك أف أم المحلية، حاول عدد من المحتجين اقتحام مقر حركة النهضة في القيروان، مرددين شعارات ضدّ حركة النهضة ورئيسها، قبل أن يتم منعهم من قبل الوحدات الأمنية.

وتجمع عدد من أنصار النهضة في المكان، لكن التواجد الأمني حال دون وقوع مواجهات.

وتأتي الاحتجاجات وسط أزمة صحية غير مسبوقة بسبب تفشي فيروس كورونا واتهام جزء كبير من التونسيين للحكومة بالفشل في إدارة هذه الإزمة.

وسجلت الدولة المغاربية، السبت، زيادة يومية قياسية في الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، حيث قالت وزارة الصحة إن البلاد سجلت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية 317 وفاة لأسباب لها علاقة بـ"كوفيد 19".

كما أعلنت الوزارة تسجيل 5624 إصابة جديدة بفيروس كورونا، مما زاد المخاوف إزاء قدرة البلاد على مكافحة الوباء.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة