ندوة المندوبين الجهويين للشؤون الثقافية:

كتبه 
Published: 11 كانون2/يناير 2020
79 مرات

وزير الشؤون الثقافية يدعو إلى ضرورة تكريس مفاهيم الثقافة التضامنية من خلال برنامج موسم الإبداع السجني وموسم ثقافة الأشخاص ذوي الإعاقة

أشرف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين صباح اليوم الخميس 09 جانفي 2019 بحضور والي زغوان صالح مطيراوي على ندوة المندوبين الجهويين للشؤون الثقافية بزغوان التي خُصّصت لمتابعة مدى تقدم برامج الدورة الأولى من موسم ثقافة الإبداع السجني وموسم ثقافة الأشخاص ذوي الاعاقة.

وحضر الندوة عدد من إطارات الوزارة والمندوبين الجهويين للشؤون الثقافية بالإضافة إلى مجموعة من الإطارات الجهوية. في كلمته، دعا وزير الشؤون الثقافية إلى مزيد العمل على تكريس مختلف مفاهيم الثقافة التضامنية على جميع المستويات وتفعيل ثقافة الانفتاح الفكري والالتزام بكلّ أشكال العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والارتقاء بالعمل الثقافي محليا وجهويا ووطنيا وإثراء الحركة الإبداعية الوطنية من خلال تشريك كلّ من نزلاء السجون والأشخاص ذوي الإعاقة. وأشار إلى ضرورة تكريس مبدأ "أنسنة" الحقّ الثقافي والسعي إلى فك عزلة هذه الفئات ومساعدتهم على إبراز قدراتهم الفكرية وتنميتها وتثمينها، وإلى تعزيز هذه المبادرات الإنسانية وتمكينهم من حقوقهم الدستورية.

وأوضح أن موسمي الإبداع السجني وثقافة الأشخاص ذوي الإعاقة يندرجان ضمن خطة وطنية وضعتها وزارة الشؤون الثقافية تنبني على أهمية تفعيل اللاّمركزية الثقافية ومبدأ الحقّ في الثقافة وتؤسّس لبرنامج ثقافي خصوصي يقطع مع "المناسبتية"وتُعنى بتشريك جميع الفاعلين الثقافيين في الحقل الإبداعي من مثقفين ومجتمع مدني وهياكل ثقافيّة ومؤسسّات عموميّة. وأشار الوزير إلى أن وزارة الشؤون الثقافية تراهن على دعم العمل الإنساني الإبداعي والثقافي والانفتاح أكثر على الهويات الثقافية الأخرى والتأسيس لمجتمع يعي بأهمية الثقافة باعتبارها قاطرة ومحرّكا أساسيا للارتقاء بالشعوب، موضحا أن تونس تعتبر استثناء حقيقيا في المجال الثقافي العالمي لما تحمله من برامج ورؤى فكرية مختلفة.

ويهدف بعث برنامج موسم ثقافة الإبداع السجني إلى إخراج الابداعات الفنية والفكرية للنزلاء في مختلف القطاعات خارج أسوار السجون والمساهمة في الإحاطة بهم ومساعدتهم على تحقيق توازنهم الاجتماعي والانساني وتأهيلهم نفسيا للتمتع بقيم التسامح والاختلاف بغاية إدماجهم مجددا في المجتمع العام. أما برنامج موسم ثقافة الأشخاص ذوي الإعاقة فيسعى إلى تمكين هذه الفئة من المشاركة في الحياة الثقافية على قدم المساواة مع الآخرين بأيسر الطرق وأنجعها والتمتع أكثر بمواكبة مختلف البرامج الثقافية والعروض المسرحية وسائر الأنشطة الثقافية والسعي إلى تسهيل عملية الوصول إلى المواقع التاريخية والمعالم الأثرية ذات الأهمية الوطنية. كما يهدف إلى إتاحة الفرصة للأشخاص ذوي الإعاقة لاستخدام قدراتهم الفكرية والفنية وللاعتراف بهوياتهم اللغوية بما في ذلك لغات الإشارات وثقافة الصمّ وفسح المجال أمامهم لتنظيم الأنشطة الثقافية والترفيهية الخاصة بالإعاقة وتطويرها والمشاركة فيها مع توفير القدر المناسب من التعليم والتدريب والموارد.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة