مدينة البندقية: عودة قنديل البحر ونقاء المياه

كتبه 

المستفاد الأول من انتشار فيروس كورونا حول العالم هو الطبيعة والمسطحات المائية التي كانت تعج بكافة أنواع التلوث، وحتى الطقس والهواء أصبح أكثر نقاء من ذي قبل، بعد انخفاض معدلات انبعاث الكربون.

على عديد الشواطئ عادت الأحياء المائية للظهور من جديد، وبينما ظهرت الدلافين وهي تسبح في مياه الموانئ في عدد من دول العالم، كانت مدينة البندقية التي تعج بالسائحين على مدار العام ملاذا أمنا ورائقا لقنديل البحر.

ورصد المواطنون في مدينة البندقية إحدى أشهر مدن إيطاليا السياحية، مشاهد رائعة لقناديل البحر تتجول في أقنية المدينة.

وساعد الحجر الصحي المفروض في المدينة على زيادة نقاء وصفاء المياه في أقنية البندقية، بالإضافة إلى توقف حركة القوارب السياحية والمستخدمة في المدينة، بظهور هذا الحيوان المائي يتجول في المدينة.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة