دراسة فرنسية حديثة حول تأثير الأجهزة اللوحية الإلكترونية على الأطفال

كتبه 
Published: 14 شباط/فبراير 2020
167 مرات

أجرى باحثون دراسة مفصلة تتضمنت عيّنة، تكونت من 167 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 3 و6 سنوات، ممن جرى تشخيص الاضطراب اللغوي لديهم، وعينة أخرى من 109 أطفال لم يسبق لهم أن عانوا من أي اضطراب على مستوى اللغة.

ونقل موقع "بي إف إم" عن الباحثون نتائج الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة رين الفرنسية.

وأثبتت النتائج أن الأطفال الذين يتعاملون مع الأجهزة الإلكترونية، ويحدقون في الشاشات؛ يتعرضون بشكل أكبر للاضطرابات اللغوية، بواقع ثلاث مرات.

وأوضح الباحثون أن الأطفال الذين يتعاملون مع الشاشات يعانون الاضطراب اللغوي؛ حتى وإن كانوا يقضون فترات قصيرة أمام الأجهزة.

وتشمل هذه الاضطرابات اللغوية، ما يصاب به الأطفال جراء العادات المتبعة، ولا تضم هذه الفئة الاضطرابات اللغوية الثانوية؛ أي تلك الناجمة عن عوامل جينية وعصبية.

أما الأطفال الذين يستخدمون الأجهزة، ويشاهدون المحتوى الإلكتروني دون أي رقابة من الآباء؛ فارتفع لديهم احتمال الاضطراب اللغوي بواقع ست مرات.

وتشمل الأجهزة الإلكترونية كافة وسائل الترفيه مثل التلفزيون، والألواح الإلكترونية، والهواتف الذكية.. وحذّرت دراسات سابقة من انعكاس هذا الإدمان على قدرات الأطفال التواصلية.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة