*مريم بلحاج احمد ممثلة واصغر منتجة خاضت معركة الانتاج الدرامي عبر تجربة "لمنارة" الذي بثته قناة الحوار التونسي  وهي حائزة على الماجستير في مجال الماركتينغ وتعد رسالة الدكتوراه .

مع اصغر منتجة في المجال الدرامي "ام نجم" كما يحلو لها مناداتها كان اللقاء التالي:

*بعد تجارب فنية عديدة لشركة "نوراة تونس للإنتاج الفني خضتي تجربة عملاقة تتمثل في انتاج مسلسل لمنارة على قناة الحوار التونسي : كيف تقيمين تجربة الانتاج الدرامي الرمضاني؟

هناك تطور في المجال الثقافي على صعيد الاصعدة واكبه تطور هام للمهنة الدرامية عموما لكن ظل "مربط الفرس" وهو حلقة الانتاج الدرامي على حاله يواجه عديد الصعوبات ويبقى الانتاج الدرامي ضمن التلفزة الوطنية محل اهتمام اي منتج لأنه مصدر الثقة المهنية ويمكن المنتج من ترك بصمة خاصة في ظروف مهنية افضل وانا كمنتجة فنية يهمني الانتاج لصالح التلفزة الوطنية

*تجربة "المنارة" عولت خاصة على دعم المستشهر والمؤسسات الاقتصادية فكيف تقيمين علاقة المنتج الدرامي بالمسؤول الاقتصادي؟

هي علاقة ضرورية لدعم الاعمال الثقافية ودون المستشهر لا يمكن تطوير الانتاج الدرامي لكن قد يتطلب الامر مزيد الثقة في المنتوج الثقافي اولا والدراية بأساليب الصناعة الثقافية ومتطلباتها ثم لا ننسى القيمة الرمزية المضافة التى تنالها المؤسسات الاقتصادية حين تتعامل مع اهل الفن والثقافة ومازال قانون خصم الدعم المالي الذي تقدمه المؤسسات الاقتصادية صالح للأعمال الثقافية من الضرائب الاساسية  غير معمول به جديا على عكس ما يحدث مع المنتوج والنشاط الرياضي فلا بد من تشجيع تفعيل القانون

*هل كانت تجربة انتاج مسلسل لمنارة بواسطة "البارترينغ" والتي تعني توفير ميزانية كاملة للإنتاج من طرف شركتكم تجربة خطرة؟

فعلا كانت خطرة وصعبة خاصة وان سداد المستحقات قد يتطلب ستة اشهر

*هل راودتك فكرة الانسحاب من انتاج المسلسلات بعد هول ما واجهته كمنتجة شابة.؟

لا بل كنت افكر كيف اقاوم وكيف يكون الغد افضل وانا في النهاية لست وحدي لان زوجي يقاسمني نفس الحلم ونفس المشروع وقررنا ان نكون ايجابيان مهما حدث