ناصر الخليفي يواجه السجن لمدة عامين وأربعة شهور

كتبه 
Published: 22 أيلول/سبتمبر 2020
48 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 22 أيلول/سبتمبر 2020 19:09

يواجه القطري ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جرمان الفرنسي، ورئيس مجموعة "بي إن" الإعلامية، السجن لمدة عامين وأربعة شهور، كما يواجه الامين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الفرنسي جيروم فالك السجن لمدة ثلاث سنوات.

هذه هي الأحكام القضائية التي طالبت بها النيابة العامة السويسرية في قضية فساد تتعلق بمنح حقوق البث التلفزيوني لنهائيات كأس العالم 2026 و2030.

ويقف المتهمان أمام المحكمة الجنائية الفدرالية في بيلينزونا، حيث يواجه جيروم فالك اتهامات بالحصول من ناصر الخليفي على الاستخدام الحصري لفيلا فاخرة في سردينيا، مقابل دعمه في حصول شبكة بي إن على حقوق البث التلفزيوني لمونديالي 2026 و2030 في منطقتي الشرق الاوسط وشمال إفريقيا.

فيما يواجه أحد أكثر الرجال نفوذا في عالم كرة القدم، وهو ناصر الخليفي اتهاما بـ"تحريض فالك على ارتكاب سوء إدارة إجرامي مشدّد".

وأوضحت وكالة "كيستون-أيه تي إس" السويسرية أن النائب العام الفدرالي جويل باهود لخص تهم فالك بسعيه للحصول على المال لضمان أسلوب حياة "مبذر".

أما بالنسبة للخليفي، فالنيابة العامة ذكرت أنه استحوذ على السكن مقابل خمسة ملايين يورو، عن طريق شركة تم تحويلها على الفور تقريبا إلى شقيق أحد المقربين منه، قبل وضعها تحت تصرف فالك.

وبدورهما تطرق الرجلان إلى تسوية "خاصة"لا علاقة لها بالعقد المبرم بين بي إن سبورتس مع الفيفا في أبريل 2014، بموجب شروط قدمها الدفاع على أنها "مفيدة جدا" لهيئة كرة القدم.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة