الهيئة المديرة للنادي النسائي بقرطاج تفتح النار على الجامعة التونسية للكرة الطائرة ورئيسها

كتبه 
Published: 16 كانون2/يناير 2019
121 مرات

وصفت الهيئة المديرة للنادي النسائي بقرطاج ما تعرضت إليه من جانب الجامعة التونسية للكرة الطئرة بـ " المظلمة الصارخة " في إشارة إلى ما يتعلق بتأهيل اللاعبة رحمة العقربي للعب لفائدة فريق النادي الصفاقسي بعد أن تمّ تسريحها للعب خارج تونس وتحديدا لفائدة فريق من " الجبل الأسود " وهو " Ok MORACA " .

جاء ذلك خلال ندوة صحفية عقدتها الهيئة المدير للنادي النسائي بقرطاج في أحد الفنادق بالعاصمة التونسية، بحضور ممثلين عن وسائل إعلام تونسية وعربية معتمدة بتونس،وقال الدكتوررئيس النادي النسائي خالد بن عمر إن الجامعة التونسية للكرة الطائرة قامت بالعديد من التجاوزات وخرقت القوانين المنظمة لرياضة الكرة الطائرة على المستويين الوطني والدولي .

وأوضح أن اللاعبة رحمة العقربي ما زالت وطبقا للقانوت تنتمي إلى النادي النسائي بقرطاج ورغم ذلك قامت الجامعة بتأهيلها لتنشط لفائدة النادي الصفاقسي .

وبيّن رئيس النادي أن اللاعبة كانت أمضت سنة 2013 عقدا يمتدّ حتى سنة 2021 ، وبعد أن تمت الاتصالات مع الفريق الأجنبي تم تمديد عقدها إلى نهاية موسم 2024 . وقبل انتقالها إلى الخارج تمت اتصالات من قبل النادي الرياضي الصفاقسي بهدف انتداب رحمة العقربي لكنها لم تفض إلى أي اتفاق وتمسّك نادي قرطاج بلاعبته التي انتقلت إلى " مونتينيقرو " لكن تجربتها هناك لم تعمّر سوى بضعة أيام ( حوالي 10 أيام ) عادت إثرها إلى تونس لكن لم تعد إلى فريقها الأصلي مثلما تنص قوانين الجامعة نفسها ( وجوبا ) وكذلك قوانين الجامعة الدولية بل التحقت مباشرة بالنادي الرياضي الصفاقسي .

ومن جانبه أكّد الأستاذ محمد خليل الباجي الكاتب العام لنادي قرطاج أن فريقهم تعرّض إلى " مؤامرة مدبّرة لحرمان الفريق من إحدى أفضل لاعباته و " إهدائها " إلى غريمه ( رياضيا بالطبع ) ومنافسه على الألقاب النادي الرياضي الصفاقسي ".

وقال في هذا السياق : " الجامعة فكّتلنا اللاعبة متاعنا " وأنها امتنعت عن تفسير تصرفاتها رغم الطلبات العديدة التي قام بها الفريق في هذا السياق .

وأوضح أن الجامعة أرسلت إلى هيئة النادي 3 قرارات بنفس التاريخ ( 3 جانفي 2019 ) الأول ينصّ على تأهيل اللاعبة لفائدة الفريق المونتينيقري والثاني على تأهيلها لفائدة النادي الصفاقسي والثالث يقول إن خروجها إلى هذا الأخير مؤّقت وإنها ستعود إلى النادي الصفاقسي حال انتهاء موسمها في الخارج .

وإثر ذلك قام النادي النسائي بمراسلة فريق الجبل الأسود فكانت إجابته واضحة إذ أرسل بدوره ما يفيد أن العقد بينه وبين اللاعبة قد تمّ فسخه .

وأكّد الكاتب العام أن " الأمر مدبّر ومقصود ويهدف إلى تهريب اللاعبة في مرحلة أولى ثم تأهيلها دون سند قانوني أو أخلاقي أو رياضي لفائدة النادي الصفاقسي وأن هناك الكثير من المسائل التي لا تتعلّق بالرياضة متداخلة في هذا الموضوع ".

وبيّن أن النادي استصدر أذونا قانونية للحصول على حقّه في النفاذ إلى المعلومة التي ما زالت الجامعة تجحدها وأنه سيواصل الدفاع عن حقوقه بكافة الطرق المتاحة ومنها في مرحلة أولى الاستئناف الذي سينظر فيه المكتب الفيدرالي للجامعة " وهو مثلما نرى طرف وحكم في نفس الوقت باعتبار أن رئيسه ليس سوى رئيس الجامعة الذي نتّهمه بصريح العبارة بأنه متواطئ في هذه القضية إلى جانب بعض الأشخاص الآخرين في استهداف واضح للنادي النسائي بقرطاج الذي لا يتجاوز عمره 8 سنوات لكنه أحرز كافة الألقاب الممكنة محليا وعربيا وإفريقيّا ..." حسب قوله .

الحرمان من الكأس الممتازة

بالإضافة إلى حكاية رحمة العقربي تطّرقت الهيئة المديرة للنادي النسائي بقرطاج إلى مسألة أخرى لا تقلّ غرابة حسب ما أدلوا به من معطيات .

فقد أكد أعضاء الهيئة أن الجامعة تعسّفت على النادي بشكل مفضوح و" أهدت بصفة ظالمة " الكأس الممتازة إلى النادي الصفاقسي بالرغم من أن اللقاء لم يتم وأن موقف الجامعة " فصل آخر من الظلم " خاصّة أن اللقاء لم يتم تعيينه و أنهم لم يتلقّوا أي إشعار رسمي من الجامعة يطلب منهم إجراء اللقاء .

وأكثر من هذا فقد " أنكرت " الجامعة أن تكون قد عيّنت اللقاء بقاعة رادس يوم 2 ديسمبر 2018 أي في نفس القاعة ونفس اليوم الذي دار فيه لقاء الأكابر بين الترجي والنادي الصفاقسي بالرغم من مجابهتها بمراسلة من قبل والي بن عروس قبل بضعة أيام يطلب فيها من إدارة النادي حضور الاجتماع التنظيمي الخاص باللقاء .

وأبدى مسؤولو النادي استغرابهم من " إهداء " الكأس الممتازة للنادي الصفاقسي دون أن يخوض هذا الأخير اللقاء ودون أي موجب ودون أي وجه حق وأكّدوا أن بعض مسؤولي نادي عاصمة الجنوب اتصلوا بهم وأعربوا عن عدم رضائهم عن لقب نالوه " صدفة ودون أي تعب " حسب قولهم مؤكدين أن رئيس الجامعة يبدو أنه " وعد النادي الصفاقسي بالكأس الممتازة ولم يجد أية طريقة لذلك إلا بإقصاء نادي قرطاج بأية طريقة كانت لأنه كان يدرك أنه كان من المستحيل تقربا أن يفوز بها على الميدان " حسب ما أجمع عليه أعضاء الهيئة الذين أكّدوا أنهم لن يفرّطوا في حقوق ناديهم وأنهم سيذهبون إلى أبعد حدّ ممكن في دفاعهم عن الفريق .

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة