الموت كان قادما من السماء

كتبه 
Published: 26 تشرين2/نوفمبر 2020
161 مرات

شهدت مدينة فلاديفوستوك الساحلية أقصى شرقي روسيا حادث لنجاة رجل من الموت المحقق لمجرد أنه نظر إلى السماء، ووثقتها كاميرات المراقبة.

وقد كان الروسي ألكساندر، 27 عامًا، يزيل الجليد الذي تراكم على زجاج سيارته أسفل العمارة التي يسكنها عندما فكر في النظر إلى أعلى ليجد الموت قادما على لوح بناء خرساني ضخم يبلغ وزنه حوالي طنين يسقط من المبنى من ارتفاع 30 مترًا.

وكان ألكساندر على بُعد سنتيمترات من الإصابة عندما اصطدم اللوح بسقف سيارته ويقسمها إلى نصفين. وقبل سقوط اللوح بثوانٍ غادرت زوجته داريا جوك، 26 عامًا، نفس المكان، حين دخلت المبنى السكني لجلب الماء الساخن من أجل إزالة الجليد السميك من على السيارة.

ويقول ألكساندر: إنه كان "محظوظًا" لأن ابنته البالغة من العمر خمس سنوات لم تكن جالسة في المقعد الخلفي.

وفتحت سلطات المدينة تحقيقًا لمعرفة أسباب سقوط بعض الألواح الخرسانية من المباني، خاصة أنه ليس الحادث الأول من نوعه.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة