تحذير علمي من غسل هذا الجزء أثناء الاستحمام

كتبه 
Published: 12 تشرين1/أكتوير 2020
19 مرات

يتفق أطباء الأمراض الجلدية على أن الاستحمام أمر رائع لتنظيف الجلد، لكنه قد يؤدي إلى مشاكل في بعض أجزاء الجسم.

ويقول الخبراء أن الذين يغسلون وجوههم يوميا بماء ساخن قد يضرون بشرتهم.

ويتفق خبراء آخرون على ذلك، قائلين إن الماء الساخن يمكن أن يجفف الوجه عن طريق تخليصه من الزيوت الواقية، بل أنه يعزز كذلك من حدوث التجاعيد.

وإذا كنت لا تزال ترغب في غسل وجهك في الحمام، فلا بد ألا تطيل من فترة غسله عن 10 دقائق وأن تحافظ على درجة حرارة المياه لتصبح "فاترة" في درجة حرارة حمام السباحة.

تقول الطبيبة راشيل نازاريان، من مجموعة "شفايجر" للأمراض الجلدية لمجلة "ماري كلير" إن "الماء الساخن ودرجات الحرارة ستؤدي إلى توسع الأوعية الدموية والشعيرات الدموية، ويمكن أن يتسبب ذلك في احمرار الجلد وتفاقم حالات مثل "الوردية"، مما يؤدي في النهاية إلى تكسر الأوعية الدموية وتوسعها بشكل دائم".

وتقول كاي سكوت، خبيرة العناية بالبشرة، في تصريحاتها لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "يمكن أن يتسبب الاستحمام الساخن في حدوث وتفاقم شبكات الشعيرات الدموية الهشة في الخدين، مما يؤدي إلى ظهور شبكات شعرية غير جذابة ومرئية وتفاقم حالة الجلد المتردية".

وتوضح هادلي كينغ، وهي مدرس طب الأمراض الجلدية في كلية طب وايل بجامعة كورنيل لمجلة "ماري كلير" أن "بشرة الوجه مثلها مثل جميع أنواع البشرة، يمكن أن تصبح جافة جدا إذا كان هناك الكثير من التلامس مع الماء، لذلك فإن القاعدة العامة لغسل الوجه هي عدم إطالة فترة تنظيفه واستخدام ماء ليس حارا جدا، وفي تلك الحالة يكون خطر تمدد الشعيرات الدموية أقل على الوجه".

وتابعت كينغ أنه "طالما أنك على استعداد لإجراء هذه التعديلات البسيطة على استحمامك، فهناك بالفعل بعض الفوائد المحتملة لغسل وجهك، إذ أن الترطيب والماء الدافئ يجعلان البشرة قابلة بشكل خاص للتقشير اللطيف والتطهير الشامل، كما أنه يقلل من فرصة انتشار البثور في أماكن مثل خط شعرك".

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة