النقل و التجارة الخارجية ارتفاع كلفة النقل بنسبة 20% و تذمر من بيروقراطية الادارة و كثرة الاجراءات

كتبه 

بهدف طرح مشاكل النقل  ودوره في تعزيز تعزيز التجارة الخارجية، عقدت "كونكت الدولية" امس ندوة ورشة عمل بحضور السيد هشام بن احمد كاتب الدولة المكلف بالتجارة الخارجية وعدد من الخبراء والمختصين وأصحاب المؤسسات.وأكد خالد بن غربية رئيس المجمع المهني للنقل بكونكت على دور النقل في تعزيز الاستثمار والدفع الاقتصاد مشيرا الى ارتفاع تكلفة الخدمات اللوجستية بنسبة 20 بالمائة وهي تكلفة عالية مقارنة بالمعايير الدولية التي تنص على عدم تجاوزها لنسبة 10 بالمائة.

ومن جهته اشار هشام بن احمد الى ارتفاع معدل تغطية الواردات بالصادرات بنسبة 10 بالمائة ليصل الى 75 بالمائة في فيفري 2018 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2017.وأكد بن احمد على دور النقل في تحسين وتسهيل التصدير وتطرق الى استراتيجية الوزارة التي تتجه نحو تمشي "عقد- برنامج" لدفع الصادرات التونسية وسيتم بموجبه تفعيل 20 اجراء منبثق عن اجتماع المجلس الاعلى للتصدير بداية من جوان 2018.وأعلن ان الوزارة تعمل على رقمنة المبادلات التجارية باعتبار اهميتها في تسهيل وتسريع المعاملات وعودة العمل ب" اس او اس اكسبور" من خلال بعث مركز اتصال بكل ميناء مما سيوفر خدمات نوعية لحل اشكاليات التصدير.  وابرز التوجه الى الدول المعنية بالصادرات التونسية خاصة السوق الافريقية مشيرا الى ان نسبة صادراتنا مع افريقيا ضعيفة اذ تبلغ نسبتها 2.2 بالمائة ورجح سبب ذلك الى اسعار النقل الباهظة ما يصعب من عملية الاستثمار في تونس.

وتطرق المشاركون في هذا اللقاء الى جملة الصعوبات التي يواجهها اصحاب المؤسسات المصدرة في علاقتهم اساسا بالادارة ومختلف المتدخلين في العملية التصديرية منتقدين بيروقراطية بعض الادارات وكثرة الوثائق وطول الانتظار في الموانئ التجارية وكلفة النقل البري والبحري على المؤسسات.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة