تحضيرات لانطلاق مهرجان كان السينمائي بدورته الثانية والسبعين

كتبه 

شارفت التحضيرات لانطلاق مهرجان كان السينمائي بدورته الثانية والسبعين الثلاثاء، على الانتهاء مع وضع اللمسات الأخيرة تحضيراً لتوافد كوكبة من أهم نجوم الفن السابع والمشاهير العالميين إلى هذا الحدث السينمائي البارز الذي يستقطب اهتماماً كبيراً في أرجاء المعمورة قاطبة.

تحت اللافتة الضخمة الموضوعة أمام قصر المهرجانات، والتي تظهر عليها المخرجة الفرنسية الشهيرة أنييس فاردا التي توفيت أخيراً، كانت "سلالم المجد" الشهيرة لا تزال تنتظر صباح الاثنين تغطيتها بالسجادة الحمراء.

وقد نشر المصوّرون غير المعتمدين منصات صغيرة كثيرة سيقفون عليها لالتقاط الصور بغية عدم تفويت أي لحظة من الأيام العشرة للمهرجان الذي يقام بين 14 مايو و25 منه، ويشارك فيه هذه السنة عدد كبير من النجوم الأمريكيين بعد غياب لسنوات.

ويسود ترقب خاص لمشاركة المخرج كوينتن تارانتينو، إضافة إلى النجمين ليوناردو دي كابريو وبراد بيت، وفق ما يؤكد أحد المصوّرين واسمه فابريس.

وقد شهدت مداخل موقع المهرجان الاثنين منذ ساعات الصباح وصول حافلات كثيرة محملة بالزهور والمشروبات والمعدات المتنوعة الموجهة لنحو 40 ألفاً من العاملين في القطاع بينهم 4500 صحافي معتمد سيتابعون المسابقة الرسمية أو يحضرون سوق الأفلام المقامة في الطابق السفلي من الموقع.

كذلك بدأ توافد رواد المهرجان إلى شوارع المدينة فيما لبست متاجر كثيرة أبهى حللها ورست يخوت ضخمة في مياه هذه المدينة الساحلية في هذا الموسم الربيعي المشمس. وستعيش المدينة على مدى عشرة أيام على وقع المسابقة التي وعد المندوب العام للمهرجان تييري فريمو بأن تكون "رومنسية وسياسية".

وهي ستنطلق الثلاثاء مع عرض فيلم "ذي ديد دونت داي" لجيم جارموش مع الممثلين بيل موراي وآدم درايفر وتيلدا سوينتون، إضافة إلى مجموعة من كائنات زومبي الغريبة يؤدي دورها خصوصاً إيغي بوب وتوم ويتس.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة