ستلايتس / تونس ريم شاكر

تتوفر للتونسيين المقيمين بفرنسا فرصة ممتازة لتملّك منزل أو قطعة أرض صالحة للبناء في وطنهم عند زيارة صالون مسكن اكسبو الذي ينعقد لأوّل مرّة بباريس من 31 مارس إلى 2 أفريل المقبل. وينتظم هذا الصالون في القوس الكبير لضاحية لاديفونس وفي هذا الإطار المتميز على مساحة 5 آلاف متر مربع، يتولّى أكثر من 100 عارض من الباعثين العقاريين وممثّلي البنوك والمهندسون العقاريين والمصممون وعديد المهن والقطاعات المرافقة والقادمون خصّيصا من تونس، عرض المشاريع الإسكانية والمقاسم المتوفرة وشرح إجراءات الحصول على قرض بنكي.

وتأكيدا لدعم الحكومة لهذه التظاهرة في خدمة التونسيين بالخارج يتولّى وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية تدشين الصالون رفقة سفير تونس بفرنسا والقنصل العام بباريس وعدد من سامي المسؤولين في البنوك التونسية.

وأوضحت السيدة آمنة الإمام، المديرة العامة للصالون أنّ النجاح الكبير الذي حققه صالون مسكن اكسبو لدى انعقاده في العام الماضي بدبي لفائدة الجالية التونسية بالخليج شجع على إقامة هذه التظاهرة بنفس التميّز في أوروبا، انطلاقا من العاصمة الفرنسية وقريبا في برلين. وأضافت أنّ صالون باريس ينبثق عن تصور جديد في فضاء جديد وبعروض تفاضلية جذّابة تحفّز أبناء تونس على التملّك في بلدهم.

وبيّنت السيدة آمنة الإمام أنّ مسكن اكسبو يحرص بالخصوص على الملاءمة بين التجديد المعماري الراقي وجودة البناء وروعة كل المكمّلات مع ضمان الأسعار المناسبة وأكّدت أن هذه الدورة الأولى للصالون تنعقد في الوقت الذي تتنامى فيه من جهة المشاريع السكنية الرائدة والمقاسم المهيأة، ومن جهة أخرى يوفر صعود قيمة الأورو مقابل الدينار التونسي حافزا تفاضليا هاما. وعبّرت عن أملها أن يقتنص التونسيون بالخارج هذه الفرص لتحقيق حلمهم بالتملك في أرض الوطن.

 

 

 

ستلايست / تونس ريم شاكر

حلمها الكبير هو أن ترى كلّ تونسي وتونسية مقيمين بالخارج يمتلكون مسكن أو قطعة أرض في وطنهم الأمّ وهو حلم ليس بالعسير تحقيقه بفضل وفرة العروض العقارية وارتفاع سعر اليورو مقابل الدينار.

آمنة الإمام، هذه المرأة التونسية المتدفقة حيوية تتأهب لتنظيم صالون مسكن اكسبو في العاصمة الفرنسية بباريس من 31 مارس إلى 2 أفريل المقبل، الفكرة انطلقت من دبي حيث أقامت هذه التظاهرة في السنة الماضية لفائدة أبناء تونس بدول الخليج وهاهو نجاح دبي يشجعها على التوجه نحو فرنسا، وقريبا ألمانيا في اكتوبر القادم و ايضا قطر في البال .

 اليوم تستعد الى ولوج مدينة الانوار في تصور جديد اختارت آمنة الإمام فضاء القوس الكبير بضاحية لاديفونسالباريسية وتوفقت في دعوة أكثر من 100 عارض من بين الباعثين العقاريين وأصحاب المقاسم والمهندسين المعماريين والبنوك وغيرهم لعرض مشاريعهم وشرح اجراءات القروض وإبرام العقود في اقتناص لفرصة متميزة.

مسيرة آمنة الإمام، هي قصة نجاح شابة تونسية طموحة تتألق في دراستها الجامعية بمعهد الدراسات العليا التجارية بقرطاج ودخلت غمار الأعمال في عديد القطاعات وأنشأت بالخصوص وحدة لتحويل البسيسة التونسية الأصيلة ومركز لتعليب الدقلة ثمّ انطلقت لتسويق الخضر والغلال وزيت الزيتون وغيرها نحو دول الخليج العربي.

وسرعان ما استقطبتها دبي واستقرت بها لمتابعة صادراتها على عين المكان قبل أن تدخل مجال تنظيم التظاهرات الكبرى وإقامة المعارض والصالونات المتخصصة.

آمنة الإمام هي شحنة من العزيمة والمهنية والذكاء الوقاد، تعمل دون هوادة وتراكم النجاحات، بما تعتزّ به المرأة التونسية ويفخر به التونسيون.